كلمة مدير الجامعة

   أ.د/ علي أحمد حسابو آدم

  الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف خلق الله وبعد بدءاً أحييكم تحية عامرة بالبذل والعطاء، مفعمة بأريج العلم والمعرفة، تحية مفادها السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،،،
يطيب لجامعتكم جامعة غرب كردفان، أن تفتح لكم هذا الأفق الجديد ، وتبث إشراقتها الإلكترونية الجديدة ، عبر هذا الموقع الذي يجسّد صورة من صور حضورها المعرفي ، وسعيها لأن تكون واحة علمية وارفة الظلال ، تتنامى في فلكها الأفكار وتتألق البرامج وتتميّز المشاهد ، وهي تطوّر نافذتها الإلكترونية أملاً في التواصل المعاصر معكم ، والتفاعل الآني الذي يليق بتطلعاتها وبأملكم الدائم بها.
أود أن احمد الله وأشكره على ما يسّر وأنعم من أعمال و إنجازات خلال العامين ، ويسرني أن أوجه عظيم الشكر وجزيل التقدير لجميع منسوبي الجامعة على مجهوداتهم العظيمة و عملهم الدؤوب لتحقيق رؤية الجامعة و العمل على تطويرها و تحقيق العديد من الإنجازات.
تتطلع الجامعة وفقا لرسالتها المنوطة بها إلى تحقيق أعلى درجات التميز المستمر في كافة المجالات ذات العلاقة في مساق التعليم الجامعي و الدراسات العليا و البحوث العلمية ، كما تتبنى العديد من البرامج الناجحة للغاية لخدمة المجتمع.
وستشكل هذه الجامعة بعد استكمال بنيتها الإنشائية والأكاديمية ـ بإذن الله ـ مؤسسة علمية جاذبة لأكثر الطلاب تميزاً وكفاءة من مختلف مناطق بلادنا، وتستقطب أفضل الخبرات والكفاءات في مجال التعليم الجامعي، وستكون مركز إشعاع تعليمي وعلمي على المستويين المحلي والإقليمي، ومرجعية عالمية في مجال تخصصاتها وبرامجها وأبحاثها.. وستكون مفخرة للوطن والمواطن بعون الله تعالى.
ويطيب لي أن أرفع أسمى آيات الشكر لمقام السيد رئيس الجمهورية عمر حسن أحمد البشير، راعي الجامعة على دعمهم المستمرللتعليم العالي في الجامعات السودانية ، وجامعة غرب كردفان على وجه الخصوص ، و الشكر موصول لوزيرة التعليم العالي البروفيسور سمية أبو كشوة ، التي لا تدخر وُسعاً ولا تألوا جهداً للتواصل بجامعة غرب كردفان و الجامعات عموماً، بدعمها الكبير للجامعة واشرافها المستمر الدؤوب.


والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته،،،

   أ.د/ علي أحمد حسابو آدم

مدير الجامعة

وسائط الجامعة (مكتبة الفيديو)

جميع الحقوق محفوظة © لـجامعة غرب كردفان 2016
تصميم: أحمد شفيـق | عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.